الأخبار 18 ديسمبر 2017

أعلنت أبوظبي للإعلام عن إطلاق برنامج المسابقات التراثي الجديد "بطولة الساحة" ليولة العيالة، والذي ستقيمه سنوياً ضمن فعاليات مهرجان زايد التراثي، وتبثه قناة الإمارات  من 20 ديسمبر2017 ، في تمام الساعة السادسة والنصف مساءً بتوقيت الإمارات،(.الخامسة والنصف بتوقيت السعودية).

ويهدف البرنامج إلى تعزيز الهوية الإماراتية من خلال المحافظة على فن "العيالة" الذي يعد جزءاً أصيلاً من التراث الإماراتي ،وتعريف الجمهور بهذا الفن وإبراز جماليته وأصالته، إذ سيقوم البرنامج على تشجيع الشباب الإماراتي على التنافس فيما بينهم على كيفية أداء اليولة في العيالة، بما يعزز فيهم حب هذه البطولة الأصيلة والتمسك بها، وفق ضوابط خاصة تُراعي أصول أدائها، بإشراف لجنة تحكيم مؤهلة.

ومن المقرر أن تبدأ التصفيات الأولى لمتسابقي يولة العيالة في البرنامج بتاريخ 20 الى 24 ديسمبر لتقييم أداء االمشتركين حيث يتم  اختيار 40 مشتركاً سيتأهلون الى المرحلة النهائية من البرنامج. والتي ستبدأ اعتبارا من 30 ديسمبر 2017 ، كل يوم سبت وأثنين وأربعاء ،لغاية الجمعة  26 يناير 2018  حيث ستعرض الحلقة في الساعة التاسعة والنصف بتوقيت الامارات وذلك بتتويج  الفائز .

وتنقسم التصفيات النهاية وفق التالي:

المرحلة الأولى يتنافس خلالها المشتركون الأربعون ضمن خمس جولات ليتأهل منهم 20 منافساً، إلى المرحلة الثانية، حيث سيخوضون منافسات جديدة، ليتأهل منهم 8 منافسين الى المرحلة النهائية من التصفيات، حيث ستتحدد هوية الفائزين بالمراكز الثلاث الأولى والفائز ببطولة الساحة للموسم الأول.

ومن المقرر أن يحصل الفائز بالمركز الأول على مبلغ مالي وقيمته 200 ألف درهم و ينال الثاني 150 ألف دهم ،فيما يأخذ الفائز بالمرتبة الثالثة  100أف درهم

اما اصحاب المراكز  من الرابعة الى السادسة فيحصلون على  مكافأة مالية قيمتها 50 ألف درهم لكل متسابق.

 

نبدة عن اليولة

يعد  فن العيالة من الفنون الإماراتية الأصيلة في المجتمع الإماراتي على وجه العموم، وإمارة أبوظبي على وجه الخصوص. وترتبط هذه البطولة ارتباطاً وثيقأ بالشعر النبطي الإماراتي والهوية الإماراتية بمختلف عناصرها، كالسيف والعصا والبندقية التي تدخل ضمن أداء فن اليولة الاستعراضي المصاحب لفن العيالة.

 

ونجحت دولة الإمارات العربية المتحدة في تسجيل فن العيالة في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي لمنظمة اليونسكو، في نوفمبر 2014 بعد استيفائها الملف الدولي المشترك - الذي تقدمت به مع سلطنة عمان- بكافة المعايير المطلوبة للتسجيل. كما ألفت بعض الدراسات حول فن العيالة وممارساتها وعناصرها خلال السنوات الماضية، إلا أن هذا النشاط لا يزال في حاجة إلى المزيد من التفعيل والاهتمام ضمن المجتمع الإماراتي، وخاصة بين الأجيال الجديدة من الشباب، وتحديدا فن اليولة المصاحب للعيالة.

شارك هذا المحتوي