الأخبار 15 مايو 2018

وقّعت أبوظبي للإعلام مذكرة تفاهم مع مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، لتحديد أطر التعاون والتنسيق الثنائي بين الجانبين في تنفيذ برنامج متخصص لدعم أصحاب الهمم، وتسهيل عملية دمجهم في القطاع الإعلامي الوطني. 

 ووقع المذكرة بمقر أبوظبي للإعلام سعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام أبوظبي للإعلام، وسعادة عبدالله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وبحضور سلطان الحوسني الرئيس التنفيذي للعمليات التشغيلية، وعبدالرحمن عوض الحارثي المدير التنفيذي لدائرة التلفزيون والمديرين التنفيذيين والقيادات من الجانبين.

 وسيتعاون الطرفان بموجب المذكرة على تنفيذ برنامج إعداد وتأهيل الباحثين عن عمل من المواطنين من أصحاب الهمم في مختلف المجالات الإعلامية والتقنية والإدارية التخصصية، إلى جانب تزويدهم بالمهارات والكفاءات والقيم المؤسسية اللازمة والمتوافقة مع احتياجات سوق العمل، فضلاً عن مساعدتهم في تحديد توجهاتهم الوظيفية ورسم مساراتهم المهنية المستقبلية الخاصة بأصحاب الهمم، وبدء العمل على المعجم الارشادي الإماراتي. 

 وتتضمن المذكرة، تعاون الطرفان في عدد من المجالات الاستراتيجية الأخرى، من بينها تبادل البيانات والاحصائيات والمعلومات والدراسات ذات الصلة بدمج أصحاب الهمم، وتوفير التغطية الإعلامية للمناسبات الوطنية والموسمية والفعاليات والأنشطة التي يجري تنظيمها، وتنفيذ عدد من الأنشطة والمشاريع التطويرية والمتوافقة مع الأهداف الحكومية والخطة الاستراتيجية للطرفين بما يُسهم في الارتقاء بنوعية الخدمات المقدمة من الطرفين للمواطنين عامة وأصحاب الهمم خاصة.

 وتأتي هذه المذكرة تعزيزاً للجهود الحكومية الرامية إلى دعم أصحاب الهمم، وإبراز مساهمتهم على مختلف الأصعدة وخاصة المجتمعية منها.

 وقال سعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام أبوظبي للإعلام: "إن هذه المذكرة تؤكد حرصنا المستمر على المساهمة في تعزيز مسيرة أصحاب الهمم والتأثير الإيجابي في جودة حياتهم، وهو ما ينسجم بشكل مباشر مع مسؤولياتنا المجتمعية تجاههم، ويحقق جانباً من المستهدفات الحكومية المستمدة من رؤية القيادة الحكيمة.

 وأضاف مدير عام أبوظبي للإعلام أن هذه المذكرة تؤكد ضرورة تكاتف الجهود والعمل بين الجهات المعنية في سبيل تذليل الصعوبات أمام أصحاب الهمم، وتقديم المبادرات المبتكرة التي من شأنها أن تسهم في مواصلة تمكينهم وتعزيز نجاحاتهم. 

 وقال سعادته: "سعينا من خلال أطر التعاون والتنسيق التي جرى الوصول إليها في هذه المذكرة إلى تسهيل عملية دخول أصحاب الهمم إلى القطاع الإعلامي المزدهر في الدولة، وتوفير فرص عمل لائقة لهم ضمن مجالاتهم المتخصصة، لما يتمتعون به من كفاءات ومقدرات متميزة قادرة على الارتقاء بمستوى الاعلام الوطني واستكمالاً لمسيرتنا الإعلامية المتميزة على مستوى الدولة وريادتها  في المنطقة".

 ومن جهته رحب سعادة عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسة بالتوقيع على مذكرة التفاهم مع ابوظبي للإعلام، وأعرب عن بالغ شكره وتقديره إلى وكافة المسؤولين بها وعلى رأسهم سعادة/ الدكتور علي بن تميم المدير العام على دعمهم المتواصل ورعايتهم الكريمة لفعاليات وأنشطة مؤسسة زايد، وتقديم تغطية إعلامية عبر منصاتها الإعلامية المتنوعة، بصورة مميزة أسهمت في نقل الصورة وتسليط الضوء على جهود المؤسّسة لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم وابراز الجهود التي تبذل على مستوى كافة أجهزة الدولة لتقديم الدعم والرعاية الكاملين لهم، والتي أثبتت قدرات وإمكانيات كبيرة ونجحت في تشريف دولة الإمارات في العديد من المحافل الرياضية العالمية.

 وأشاد بما تمنحه شركة ابوظبي للإعلام لأصحاب الهمم منتسبي مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية من برامج إعداد وتأهيل الباحثين منهم عن عمل في مختلف المجالات (الإعلامية – التقنية – الإدارية -التخصصية)، فضلاً عن تزويدهم بالمهارات والكفاءات والقيم المؤسسية اللازمة والمتوافقة مع احتياجات سوق العمل، ومساعدتهم على تحديد توجهاتهم الوظيفية ورسم مساراتهم المهنية المستقبلية

 كما أثني سعادة عبد الله الحميدان على الدور الحيوي الهام الذي تلعبه شركة أبوظبي للإعلام على مستوى كافة الفعاليات والمناسبات الوطنية، والحرص على تقديم التغطيات المميزة لأنشطة وفعاليات أصحاب الهمم ولاسيما مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، مشيراً إلى أن الإعلام في دولة الإمارات يتميز بالتعامل الواقعيّ والمهني مع الأحداث، مع التركيز على المرتكزاتِ والثوابتِ الوطنية، والمحافظةِ على المهنية والاحترافية، والالتزام بالتوجهاتِ والخطوطِ العريضةِ لمصلحة الوطن.

 وقال الأمين العام: مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية وعلى رأسها سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة، وأصحاب السعادة أعضاء المجلس تقدر عالياً الدور الذي تلعبه الدوائر والمؤسسات والشركات الوطنية لخدمة فئات أصحاب الهمم، ويسعدنا أن نرى أبوظبي للإعلام من ضمن تلك الجهات التي تقوم بهذا الدور الوطني.

 وأكد أن دولة الإمارات حققت التميز وأرست لنفسها سمعةً مرموقةً، وصورة إيجابية بفضل رؤيةِ القيادةِ وتوجيهها باستشراف المستقبل، لافتاً إلى أن الإعلام الوطني يركز على تسليط الضوء على منجزات الوطن وصونها والدفاع عنها من خلال ترسيخ نموذج مهنيٍّ مشرّف للتعامل مع الأزمات، سواء على صعيد وسائل الإعلام الوطنية أو إدارات الاتصال المؤسسي.

شارك هذا المحتوي