الأخبار 1 سبتمبر 2018

 

وقعت أبوظبي للإعلام اتفاقية تعاون مشترك وتبادل للمحتوى مع لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، وذلك لتحديد أطر التعاون الثنائي بين الجانبين في تبادل وإنتاج البرامج التلفزيونية متخصصة في مجالات الثقافة والتراث والتعامل معها بأسلوب إعلامي احترافي، في إطار الحرص المشترك على تعريف المجتمع بالجواهر المعرفية والحضارية والتراثية ومقاربتها بشكل حديث ومنفتح.

 

وجرى توقيع المذكرة في أبوظبي بحضور معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، ووقع الاتفاقية سعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام أبوظبي للإعلام، وعيسى المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، وبحضور عدد من قيادات ابوظبي للاعلام التنفيذية ومديري الإدارات والمسؤولين والموظفين لدى الجانبين.

 

من جانبه، قال معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، إن توقيع مذكرة التفاهم بين شركة أبو ظبي للإعلام واللجنة، جاء في إطار تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة "حفظها الله"، إلى فتح أبواب التعاون المشترك مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة في الدولة،  وذلك من أجل تقديم أفضل البرامج والمبادرات وتبادل الخبرات، ذلك وبما يتماشى مع رؤية اللجنة وبرامجها الهادفة إلى صون الموروث الثقافي والشعبي لدولة الإمارات العربية المتحدة والمحافظة عليه وحمايته ونقله للأجيال المتعاقبة، إلى جانب تعزيز الهوية الوطنية.

 

وأوضح المزروعي أن المذكرة تطرقت إلى العديد من النقاط حول التعاون المشترك وتبادل المحتوى والخدمات الإعلامية، والتي من شانها تعزيز أداء الطرفين، ورفع مستوى التبادل المعرفي بينهما، من خلال تأهيل وتطوير وتبادل الخبرات بين الكوادر العاملة في الجانبين، وخصوصاً في مجال الثقافة والتراث، حيث أن الاتفاقية توفر الأسس الرئيسية للتعاون بين الطرفين في العديد من البرامج والفعاليات ذات الاهتمام المشترك، حيث تتشارك قناة بينونة مع أبوظبي للإعلام في بث البرامج التي تنتجها لجنة المهرجانات ومنها برنامج شاعر المليون وبرنامج أمير الشعراء وبرنامج الشارة.

 

وأشار المزروعي إلى أن "أبوظبي للإعلام"  تعتبر واحدة من أسرع الشركات الإعلامية نمواً في منطقة الشرق الأوسط، ولديها شريحة واسعة من المنتجات الإعلامية في قطاعات التلفزيون والإذاعة والنشر والإعلام الرقمي، وفي المقابل فإن اللجنة تنظم العديد من المهرجانات التراثية التي تهدف الى ترسيخ قيم الموروث الإماراتي بالإضافة إلى قناة بينونة التلفزيونية والتي تعمل في القطاعات الإعلامية والبث التليفزيوني الفضائي ولديها شريحة واسعة من المشاهدين، مضيفاً أن هذه العوامل المشتركة التي تجمع بين الطرفين تقف وراء هذا التعاون المثمر الذي يسعى الطرفان من خلاله إلى الارتقاء بالمحتوى الثقافي والتراثي وتقديم الصورة المشرقة لدولة الإمارات العربية المتحدة ونقلها إلى المشاهد في كافة أرجاء العالم.

 

وبهذا الصدد، قال سعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام أبوظبي للإعلام: "تأتي هذه الاتفاقية في وقت يتزامن مع احتفائنا بعام زايد، حيث كانت الثقافة والتراث في صميم رؤية المغفور له، ونهجاً استمرت عليه القيادة الحكيمة".

 

وقال سعادة المدير العام: "تنسجم هذه الاتفاقية مع الخطط الاستراتيجية لأبوظبي للإعلام في التعاون مع مختلف الأطراف المعنية بالقطاع الإعلامي، للارتقاء بمنظومة العمل الإعلامي على مستوى الدولة والمنطقة بشكل عام وإمارة أبوظبي بشكل خاص".

 

وأضاف الدكتور علي بن تميم: "تستكمل الاتفاقية مساعي وجهود الطرفين في إنتاج وعرض البرامج ذات المحتوى الهادف والمتنوع، بما يُسهم في استغلال الموارد المتاحة لكلا الجانبي بالشكل الأمثل، وفي توفير تغطية متميزة لمختلف الفعاليات والمهرجات الثقافية والتراثية التي يجري تنظيمها في إمارة أبوظبي، وذلك لتقديم أفضل صورة عن الإمارة لتعزيز مكانتها وسمعتها على مستوى المنطقة والعالم كوجهة ثقافية سياحية عالمية".

 

وسيعمل الطرفان بموجب الاتفاقية على إنتاج وتبادل البرامج التلفزيونية والمسلسلات، إلى جانب تبادل المحتوى والمشاركة في تغطية موحدة لمجموعة من الفعاليات والمناسبات الرسمية.

 

شارك هذا المحتوي