الأخبار 2 فبراير 2019

 أعلنت أبوظبي للإعلام عن مواكبتها زيارة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان إلى دولة الإمارات خلال الفترة من 3 – 5 فبراير الجاري، بتغطية شاملة واستثنائية على مستوى جميع منصاتها الإعلامية المسموعة والمرئية والمقروءة والرقمية، وذلك بهدف تسليط الضوء على أهمية هذه الزيارة وما يرافقها من فعاليات وعلى مكانة دولة الإمارات باعتبارها عاصمة عالمية للتسامح والتعريف بجهود الدولة في دعم وإرساء أسس التآخي والتعايش السلمي الإنساني في المنطقة والعالم.

وتتنوع تغطية المنصات الإعلامية لأبوظبي للإعلام بين التقارير والبث الحي والمباشر لفعاليات زيارة بابا الفاتيكان، الذي يشارك في "ملتقى الحوار العالمي بين الأديان حول الأخوة الإنسانية"، تلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في خطوة غير مسبوقة تعزز خطى دولة الإمارات في دفع عجلة الحوار بين الأديان وتعزيز الأخوة الإنسانية.

كما تواكب التغطية، القدّاس العام لبابا الفاتيكان فرانسيس الذي سيجري في الخامس من فبراير الجاري في استاد مدينة زايد الرياضية بحضور يناهز 120 ألف شخص، في زيارة تعتبر الأولى لبابا الفاتيكان في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية إلى دولة الإمارات خاصة، ومنطقة الخليج العربي عامة.

وأعرب سعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام أبوظبي للإعلام عن فخره بقيادة الشركة للتغطية الإعلامية لهذه الزيارة التاريخية والتي تسعى من خلالها إلى تسليط الضوء على الحضور الدولي الذي باتت تتميز به دولة الإمارات من ترسيخ لقيم التعايش بين مختلف المعتقدات والأديان، وذلك بالنظر إلى نسيجها الاجتماعي المتنوع، وتعايش عشرات الجنسيات والثقافات على أرض الإمارات تحت مظلة من التناغم والانسجام أساسهما التسامح وتقبل الآخر.

وأشار سعادته إلى أن زيارة قداسة البابا فرانسيس، تعتبر مرحلة جديدة للحوار بين الأديان، وبخاصة الديانتين الإسلامية والمسيحية، وعنواناً للأخوة الإنسانية، التي تسعى دولة الإمارات من خلالها إلى تحقيق المعنى الجوهري في تسميتها لعام 2019 عاماً للتسامح.

وقال الدكتور علي بن تميم: "خصصت أبوظبي للإعلام جميع منصاتها الإعلامية، وفرق عملها من إعلاميين وفنيين وتقنيين على أعلى مستويات الجاهزية لتغطية هذا الحدث الاستثنائي في مسيرة شعوب العالم والأديان، وفي خطوة تنسجم مع نهج أبوظبي للإعلام الذي يضع الريادة هدفاً والتميز عنواناً في نقل أهم الفعاليات والأحداث العالمية بالصوت والصورة للجمهور والمشاهدين وفق أعلى المعايير الفنية والإعلامية.

شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي

تركز شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي تغطيتها على مدى ثلاثة أيام بتخصيص استوديو صباحي لمواكبة مراسم وصول بابا الفاتيكان في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحاً، وفي اليوم الثاني ينطلق البث باستديو صباحي في تمام الساعة 11:30 صباحاً لنقل بدء مراسم الاستقبال الرسمية لقداسته، ثم استوديو مسائي في تمام الرابعة والنصف عصراً لتغطية أبرز تفاصيل الزيارة، ومن ثم تغطية زيارة البابا إلى صرح الأب المؤسس في تمام الساعة 5:45

وفي اليوم الثالث للزيارة تخصص شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي استديو صباحي بتمام الساعة 9:45 لتسليط الضوء على القداس الذي سيقام في مدينة زايد الرياضية، ثم نقل المناقشات مع الضيوف في الاستديو حول أصداء الزيارة وأبعادها.

 صحيفة الاتحاد

من جانب آخر، تفرد صحيفة الاتحاد تغطية موسعة شاملة لتوثيق تفاصيل زيارة قداسته بواقع خمس صفحات يومية بدأت الأسبوع الماضي وستستمر طيلة فترة زيارة البابا.

كما خصصت الصحيفة ملحقاً خاصاً حول الزيارة بعنوان “الأخوة الإنسانية” والذي يتكون من 16 صفحة شاملة، لتوثيق تفاصيل جلسات المنتدى، والنقاشات والحوارات التي سيتضمنها الحدث.

شبكة أبوظبي الإذاعية

بدورها، تواكب شبكة أبوظبي الإذاعية زيارة قداسة البابا بمحتوى متنوع من البرامج والفقرات التي تركز على قيم التسامح.

وتشترك في تغطية أخبار الحدث وتفاصيله، كل من إذاعة القرآن الكريم، وإذاعة إمارات إف إم، وإذاعة راديو ميرشي وراديو1، وإذاعة ستار إف إم التي ستجري لقاءً مع كاهن الجالية العربية الفرنسية في كاتدرائية القديس يوسف للحديث عن أهمية الزيارة والتحضيرات للقداسة، إلى جانب نقلها مباشرة شعائر القدّاس الاحتفالي من كاتدرائية القديس يوسف. 

كما خصصت شبكة أبوظبي الإذاعية مجموعة من مراسليها لنقل التفاصيل الخاصة بزيارة قداسة البابا فرانسيس من قلب الحدث، إلى جانب الفقرات الإخبارية عبر نشرة الإمارات الآن، وموجز الأخبار اليومية.

الإعلام الرقمي

خصصت إدارة الإعلام الرقمي في أبوظبي للإعلام مجموعة من المبادرات الإعلامية والتغطيات الخاصة بزيارة قداسة بابا الفاتيكان عبر جميع المنصات الرقمية وصفحات التواصل الاجتماعي التابعة للشركة، والتي ستوفر مجموعة من مقاطع الفيديو الخاصة بالحدث، للحديث عن هذه الزيارة الاستثنائية.

كما ستوفر الإدارة الدعم الإعلامي الرقمي لجميع المنصات الإعلامية التابعة لأبوظبي للإعلام بهدف تعزيز حضورهم الرقمي والوصول إلى أكبر قاعدة من الجمهور والمتابعين.

 

شارك هذا المحتوى