الأخبار 28 فبراير 2019

دشنت " أبوظبي للإعلام "، أمس،  مكتبها الجديد  في إمارة دبي، بقصد تعزيز حضورها الإعلامي في مختلف إمارات الدولة، عبر توفير بيئة عمل مناسبة لفرق عملها من خلال مبنى متكامل مزود بأحدث التقنيات الحديثة في قطاع الإعلام والاتصال.

 

وجرى افتتاح  المكتب الجديد خلال حفل رسمي بحضور سعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام أبوظبي للإعلام، وعبد الرحمن الحارثي المدير التنفيذي لدائرة التلفزيون، وسلطان الرميثي المدير التنفيذي لأبوظبي للإعلام، ، وطلال المزروعي المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المساندة في أبوظبي للإعلام، وحمد الكعبي رئيس تحرير جريدة الاتحاد، وبشاير المطيري رئيس تحرير مجلة زهرة الخليج، وراشد الزعابي مدير مكتب الاتحاد في دبي عدد من المدراء التنفيذيين ومسؤولي وموظفي الشركة.وتضم المكاتب الجديدة عددا من المنصات الإعلامية وتشمل جريدة الاتحاد ومجلة زهرة الخليج فضلا عن القسم التجاري والتسويق وقسم الخدمات وتقنية المعلومات، والإدارة المالية، وستوديو تصوير ومكتبة ومصلى وقاعة اجتماعات.

 

وأكد سعادة الدكتور علي بن تميم، مدير عام أبوظبي للإعلام، أن افتتاح المقر الجديد في إمارة دبي يأتي امتداداً لجهود أبوظبي للإعلام الرامية إلى بناء منظومتها الإعلامية والإدارية، وفق مستهدفات وخطة استراتيجية شاملة تسعى إلى توسيع التغطية الإعلامية على مستوى الدولة وتمكين طاقمها من الوصول إلى الأحداث والفعاليات وتغطيتها فور حدوثها لإيصالها إلى الجمهور.

 

وأضاف سعادته: " إنّه في ضوء الإنجازات المتسارعة التي شهدتها أبوظبي للإعلام خلال الفترة السابقة، فإننا نبقى بحاجة دائمة إلى مواكبة هذا النمو عبر استثمار كل الفرص المتاحة للتواجد في مختلف أنحاء الإمارات، وخصوصاً في إمارة دبي التي تشهد تطوراً متواصلا على جميع المستويات وتحتضن أبرز الفعاليات على مستوى الدولة ".

 

وأشار  بن تميم إلى أن أبوظبي للإعلام تعمل على تسخير كوادرها وتوفير الدعم اللوجستي لهم بما ينسجم مع رسالتها المتمثلة في إنشاء منظومة إعلامية تركز على إبراز إنجازات الدولة ودعم تطلعات المجتمع الإماراتي، وتقديم محتوى هادف يسهم في توعية المجتمع، بما ينسجم مع رؤية الدولة وأهدافها.

 

وأكد حرص أبوظبي للإعلام على الحضور في مختلف إمارات الدولة عبر منصاتها الإعلامية، ومراسليها المنتشرين في المدن الرئيسية، بهدف تغطية جميع الفعاليات والأنشطة، على كافة المستويات الرياضية والاجتماعية والاقتصادية والترفيهية.وعقب التدشين، قام سعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام الشركة  ، بتكريم عدد من الإعلاميين المتميزين في مكتب دبي والذين كان لها السبق والفضل برفع اسم الاتحاد عاليا على منصات التتويج في المسابقات العالمية والمحلية، معربا عن فخره بفريق الاتحاد بمكتب دبي وهم معتز الشامي من القسم الرياضي ويوسف العربي من القسم الاقتصادي وأفضل شام من قسم التصوير  والفراش علي ليقات على خدماته المستمرة  للمؤسسة على مدى 34 عاما .

من جانبه، أكد سلطان الرميثي المدير التنفيذي لأبوظبي للإعلام أن هذه الخطوة جاءت لتكريس الرسالة الإعلامية التي تحرص أبوظبي للإعلام على نقلها عبر الوسائط المتعددة ولتكون هي بمثابة صورة حية لكل مجريات الأحداث بدون رتوش وكي تصل المعلومة الدقيقة للمتلقي من خلال فريق متمكن ومتمرس في قطاع الإعلام جنبا إلى جنب مع طاقات شبابية ودماء شابة قادرة على التواصل مع جيل الشباب الذي يمثل نسبة عظمى في المجتمعات العربية باعتبارها مجتمعات فتية.

 

وقال حمد الكعبي رئيس تحرير صحيفة الاتحاد: " إن قطاع الإعلام شهد تغييرات متسارعة ارتبطت جميعها بثورة الاتصالات التي تمكنت إدارة أبو ظبي للإعلام من مواكبتها وتسخيرها لصالح المضمون مقرونا بطاقة بشرية إبداعية قادرة على صياغة مواد جاذبة ومقروءة في ظل تنافس كبير من أجل أن تصل المعلومة إلى المتلقي في غضون ثوان معدودة.

 

وأشار الكعبي إلى أن خطوة افتتاح مكاتب دبي الجديدة ودمج جميع المؤسسات والمنصات الإعلامية تحت سقف واحد جاء بهدف الارتقاء بالمنظومة الإعلامية ولرسم استراتيجية توسعية من شأنها النهوض بواقع الإعلام والارتقاء به لتكون رسالتنا هي ( الإمارات أولا).

 

وأكد طلال المزروعي المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المساندة في أبوظبي للإعلام أن تدشين المكاتب خطوة إيجابية من شأنها خلق بيئة عمل مناسبة لجميع الإعلاميين وكافة العناصر الموجودة في ظل إدارة تسعى بشكل دائم لأن تصنع ظروف مواتية لموظفيها وكوادرها .

 

أما عبد الرحمن الحارثي المدير التنفيذي لدائرة التلفزيون في أبوظبي فأكد أن افتتاح المكاتب الجديدة يأتي في ظل تطورات هائلة في الإعلام المحلي والعربي والعالمي، فيما تمكن الإعلا الإماراتي من حفر اسمه بقوة على خارطة الإعلام الجديد، مشيرا إلى أن ( أبو ظبي للإعلام ) تستبق الزمن وتقرأ المستقبل كي تكون جاهزة في ظل التحولات الجذرية التي فرضتها سطوة الاتصالات وجعلت من منصات التواصل الاجتماعي ملاذا للجمهور الباحث عن كل جديد منوها أن أبوظبي للإعلام تمكنت من توظيف وسائل الاتصال الجديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وموقع ( محتوى ) الذي ينقل ويبث قصصا وأخبارا تهم المتلقي.

 

وقال راشد الزعابي مدير مكتب دبي: إن تدشين المكاتب الجديدة خطوة جاءت في وقتها للارتقاء بالمنظومة الإعلامية لأبو ظبي للإعلام التي لا تتوقف عن مسيرة التطوير، مؤكدا أن الإعلام الورقي ما يزال صامدا ويحظى بنسبة كبيرة من الجمهور الباحث عن المصدر الموثوق، منوها في الوقت نفسه إلى أهمية الإعلام الحديث والرقمي ومواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها الذراع الإعلامي المصاحب والشريك.

 

وأفاد بأن أبوظبي للإعلام تمكنت من تطوير أدواتها وتسخير ثورة الاتصالات لصالح المتلقي كي تصله المعلومة في أسرع وقت.

أما بشاير المطيري رئيس تحرير مجلة زهرة الخليج، فقالت إن تخصيص مبنى مستقل لكوادر أبو ظبي للإعلام ومنصة زهرة الخليج، التي تصنف كأقدم مجلة في الخليج العربي، خطوة ذكية موازية للتطورات في قطاع الإعلام، مثمنة دور جميع الإعلاميين والتقنيين في أبوظبي للإعلام باعتبارهم المكسب الحقيقي. 

 

المبنى

تبلغ مساحة المكاتب الجديدة في إمارة دبي، التي تقع على امتداد شارع الشيخ زايد بمنطقة القوز بدبي وبمحاذاة تايمز سكزير، نحو 85 ألف قدم مربعة.

وتشتمل على طابقين، مساحة كل طابق 29 ألف قدم مربع، فيما تم تزويد المجمع بمصلى وستديو تصوير ومكتبة تتسع لنحو 1000 عنوان.

ويضم الطابق الأول 43 مكتبا في الطابق الأرضي و 48 مكتبا في الطابق الأول وفق نظام المكاتب المفتوحة.

 

كادر  

وفي لفتة إنسانية كرم  د. تميم   (علي ليقات )  56  عاما  يعمل ،   فراش ، في مكتب دبي منذ 1985  اذ  يخدم  بولاء لا محدود  لشركة أبو ظبي للإعلام ، ويبادر باستمرار لتقديم المساعدة والمساندة للجميع   كما أنه يتكلم  العربية بطلاقة ويكتبها ويقرأها أيضا والتي تعلمها في دبي ، مما جعله أكثر من مجرد شخص يقدم القهوة والشاي بل جعله شخص متعلم ومتنور ويفيد الجميع .

و أعرب  علي ليقات عن سعادته بهذا التكريم ووصفه ( بالعظيم)  قائلا  لقد تواصلت مع أسرتي في الهند وأخبرتهم عن هذا التصرف الجميل من مؤسستي  ووطني الثاني الإمارات

 

 

 

 

 

 

شارك هذا المحتوى