الأخبار 25 سبتمبر 2019

تطل مجلة "ناشيونال جيوغرافيك العربية"، التابعة لأبوظبي للإعلام، على قرائها في أكتوبر 2019 بعدد خاص يتناول انقراض الأنواع الحيوانية والنباتية المستمر بلا هوادة؛ فحيثما نظرنا في عالمنا اليوم ثمة مخلوقات تسير بشكل حثيث نحو الزوال. لكن لماذا ينقرض وحيش البرية، وما السبيل إلى إيقاف إبادته الجماعية التي تأخذ معها جينومات لا يمكن تعويضها؟

السلاحف البحرية            

يسلط العدد الجديد الضوء على السلاحف البحرية التي تواجه مخاطر طبيعية وبشرية جمّة أشدها تغير مناخ كوكبنا واحتراره. لكن هذه الزواحف، التي عمّرت 100 مليون عام، طورت قدرات للتأقلم قد تنقذها من براثن الانقراض.

زرافات إفريقيا       

وتأخذ المجلة قراءها للتعرف على زرافات إفريقيا التي تعاني بصمت محنة كبيرة؛ فبعدما كانت أعدادها تناهز المليون قبل قرنين انخفضت إلى حوالي المئة ألف. فهل يؤدي استمرار انكماش مواطنها والصيد المحظور والحروب الأهلية إلى فنائها؟

في بيتنا ديناصور

ويعرفنا العدد على هواية غريبة: جمع الأحافير الموغلة في القِدم، التي لم تعد حكرا على العلماء وخبراء المتاحف، بل امتدت إلى شريحة هواة تستهويهم فكرة تزيين منازلهم بهياكل وحوش كبيرة منقرضة باهظة الثمن.

عالم متنوع

وتوفر المجلة كعادتها في كل شهر لقرائها فرصة متابعة العديد من المواضيع المتعلقة بالجغرافيا،والحياة البرية، والفضاء، والكون، التاريخ والثقافة، والمغامرات والعلوم المختلفة.

 

شارك هذا المحتوى